Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

قصص سكس محارم امى والهاتف


امي اسمها فضيلة و عمرها ظ¤ظ¦ سنه اما انا فاسمي رمزي و عمري ظ¢ظ* سنة اصف لكم امي هي امراة ماكثة في البيت تمضي معضم نهارها بشغل البيت و التلفاز وهي سمينة قليلا و ذات بزاز كبير يجنن بيضاء بشعر اسود اما ابي فعمره ظ¥ظ¢ يقضي يوم بالعمل من ظ¨ صباحا حتى ظ¥ مساءا
تحميل سكس مترجم ، تحميل افلام بورنو ، مقاطع سكس ساخنة ، شاهد سكس محارم ، افلام سكس مترجمة
لم افكر بامي جنسيا ابدا رغم انني كنت استمني دايما و اشاهد الافلام الجنسيه بكثره كنت معضم الوقت وحدي مع امي في البيت هي تحضر الغداء وترتب المنزل اما انا اكون في غرفتي على النت لم افكر فيها ابدا الى ان جاء اليوم الذي غير حياتي يوم كانت امي تتكلم مع خالتي في الهاتف في امر مهم و هاتفها يغلق بدون سبب المرة الاولى ثم الثانية و الثالثة رمته امي على الحائط فانكسر الهاتف و اصبحت امي بدون هاتف و بدات تصرخ و انا اريح فيها خلاص يا ماما مش مشكل راح اشتريلك هاتف جديد
وفي اليوم الموالي خرجت لاشتري لها هاتف جديد و ذهبت الى المحل واشتريت لها هاتف ذكي يحتوي على الواي فاي و الكاميرا و كل شيء ورجعت الى المنزل و فاجاتها به ففرحت كثثيرا و اخذت تعنقني و تقبل و كان راسي في صدرها و اعلم كيف لكنني شممت رائحتها و ذلك ماشعلني كانت رائحة لذييذه لاعلم ان كانت راحة عرق او راحة كسما لكنها جعلت زبي ينتصب

جلسنا على السرير و انا اغطي زبي ثم علمتها كيف تسخدم الهاتف و كيف تعمل بالغوغل و اليوتيب و كيف تشاهد الفيديوهات عليه و دخلت غرفتي و دخلت الى الموقع اكس ان اكس اكس و انا حائر في ما حدث مع امي و بدون اي خوف كتبت في البحث ام و ابنها و يا الاهي ماذا رايت كم هائل من افلام الجنسيه لاولاد مع امهتهم ينيكونهم و يقذفون عليم اخترت فلما وانا في عالم اخر شاهدته و قذفت بعد ثواني قليلة قذفت كما هائلا من المني و بقيت سارحا في مكاني افكر في امي

مرت الايام و انا اشاهد امي في البيت فرغم لباسها المحترم لكنها كانت تثيرني وبعد شهر كانت امي قد اعتادت على هاتفها و اصبحت تقضي جل و قتها في اليوتوب تشاهد المسلسلات و التحقيقات و تتكلم عن القضايا التي تشاهدها وذات يوم عدت الي منزل وجدت امي و خالتي في الصالون جالستان سلمت على خالتي و ذهبت الى غرفتي و في طرقي و جدت هاتف امي فاخذته و دخلت وانا لا افكر في شيء و دخلت على اليوتوب و ذهبت الى خانته البحث و يالهي ماذا و جدت كانت الجمل المبحوثه من قبل لاتزال هناك و ماكان مكتوب جعلني اعرق
كان مكتوب و بالحرف الواحد
كيف اجعل زوجي ينيكني من الخلف
كيفية اغراء الزوج بالمؤخرة
كيف اثير زوجي بطيزي
ممارسة الجنس من الخلف لاول مرة
كيف جعل السكس غير مؤلم من الخلف
كيف اجعل زوجي يفرغ على بطني
الارض تدور بي و انا ملتهبا لاامي كيف لا فلقد اصبحت قحبه في نظري فهي تريده من الخلف و هنا قررت ان انيك امي مهما كان الثمن ولما خرجت خالتي كانت الساعه حوالي ظ،ظ¢ ظهرا جاءت امي الي و قالت لي سامحني يا رمزي خالتك كانت معي مالحقت اعمل الغدا فقلت معليش يا ماما انتي كل الغدا في العلم و حضنتها و كانت يدايا فوق طيزها ببضعت سنتمترات فو ضعت ماما يديها على يدي و نزعتهم و قالت صار وقت نزوجك انت كبرت لازم انجبلك مراه تريحك فقلت لها الي عيزو انا مش كل النسوان ثقبلو فقالت انت عاوز اييه انا اعطيهولم فقلت لا لا ات امي عيب فاحمر وجه امي و خرجت وبعد حوالي نصف ياعة نادتني امي و كانت فوق سريرها و قالت لي اغلق النافذة انا عايزه انام فقلت لها و انا اضحك بشرط اني انام معاك فقالت اغلق النافذة و اخرج يا اهبل و كانت تبتسم فغلقتها و لم كنت خارج قالتلي امي رمزي تعال قولي انت عايز ايه ماعرفت الشيء الي مو كل النسوان ما تقبلو فقلت هاالا لا لا شي فقالت و ال!!! تقولي قلت لها لاتحلفي دا عيب قالت انا امك ما راح اقول لحد لو عاوز الجنس بنجوزك فقلت لها لا يا ماما مش الجنس دا انا عاوز امارس من الخلف يعني من لااعرف لماذا لكن الكس لا يغريني مثل الطيز هنا اكسر حاجز الاحترام مع امي و قلت اخرج اسرع خرجت من غرفتها و انا مبتسم كنت اعرف انني اشعلتها في المساء لم تتكلم معي و في الصيح ايضا حتى وقت الغداء جلسناعلى على المائدة في صمت و عندما انتهينا ذهبت الي غرفتي ثم بعد مده قصيره نادتني امي ذهبت الى غرفتها وجدتها على سرير و قالت اغغلق النافذهاغلقت النافذة و هممت بالخروج فقالت مو الارح قلتلي انك تغلقها بشرط انك تنام جنبي فقلت لها ايوا صح و جلست على السرير و كانت عاطيتني ظرها وقلت انا اسف علي قلتو البارح فقالت انا بدي اريح شوي استيقضت باكرا اليوم فقلت لها معليش كنت نائما على ظهر و امظر في السقف و اقول ما ذا فعل حتى حسيت بطيز امي تلامس يدي كنت عرقان و خائف و ضعت يديا و بدات احرك زبي في طيزها الساخنة وهي صامتة ثثم بدات برفع قميصها فالتفتت مي و قالت الي انتظر و نهضت و احضرت كريما و اعطتني اياها و نزعت كيلوتها الذي كان مببل رفعت قميصها و اتخذت وضعي الكلب و قالتي مابدي اي واحد يسمع بالي يحدث الان و روح بشويه لانها اوب مرة نهضت انا و جات خلفها رايت طيز امي ابيض كبير وفتحته حمراء بدات اقبل طيزها و الحس ثقبتها و يدي تحك كسها المبلل و كانت امي اووف ااهه اه اه اووف ثم صرخت انا م حبيبتك يالا دكه و هنيني فوضعت الكريمة على زبي وعلى فتحتها و بدات بادخال الرس و امي تدفعنب الي الخلف بيدها تحاول الهرب و هي تتالم ثم ادخلته فصرخت ااااااه ه هه و بدات بالنيك ادخل واخرج و امي تان و تبتسم و ماهي الى دقيقه و كن ساقذف و قلت لها ان و صلت فقالت خليه بدي ياه الداخل قذفت داخل طيزها و ارتميت على سرير اما امي فخرج تجري الى المرحاض و بععد خمس دقائق دخلت عاريه
و قالت دي اول و اخر مرة الي عملناه عيب حرام و ميصحش نهضت و توجهت اليه اخت بزازها اليمنى بيدي و انا اعصرها ووضعت يدي ااخرى على كسها و اخذت العب به و قلت لها بقى الكس هذا لم يذق عسلس فضحكت و قالت مش قلت انك تحب الطيز فقلت لها يا ماما انا حنيكك ببكل فتحة عندك ضربتني و هي تضحك و اخرجتني من الغرفة

Les commentaires sont fermés.